التحريض آخر مراحل الإفلاس العوني

جبران باسيل أطلق تصريحات عنصرية أخيراً

منذ شهور، والماكينة السياسية والإعلامية لـ”التيار الوطني الحر” تُحرض ضد اللاجئين السوريين، إما عبر اتهامهم بحمل السلاح وقتال النظام السوري في محاكاة لتجربة اللاجئين الفلسطينيين في سبعينات القرن الماضي، أو من خلال التهويل باختلال توازن ديموغرافي مُختل أصلاً. وليس صدفة أن تتزامن هذه الحملة التي لا تخلو من عنصرية مبطنة، مع إطلاق العونيين حملتهم الترويجية الطائفية من أجل إقرار قانون “اللقاء الأرثوذكسي” الفريد من نوعه في العالم لجهة فرز الناخبين وفقاً للمذهب (وهذه سياسة ختمت البشرية حقبة تحملها مع خروج نيلسون مانديلا من السجن). بيد أن عودة التيار العوني إلى خطاب القوى والميليشيات المسيحية إبان الحرب الأهلية، تنطوي على مفارقات لا بد من تفسيرها سياسياً، وخصوصاً أنها حملة مُخطط لها ولا تقتصر على تصريحات صهر زعيم التيار وحملة تلفزيونه.

Facebook Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Copyright © 2013.