1
ما تبقى لنا من المحاسبة
2
أنت مواطن…إذاً أنت غير موجود
3
“جهاديون” للبيع في مزاد المخابرات
4
من مال الريع الإقليمي يا محسنين
5
كلنا “فطائس” في حرب “النواصب والروافض”
6
الحرب هي العدو
7
هيّا إلى “الجهاد” في سوريا
8
عنّي وعن مهندين آخرين
9
“جهاديون” للبيع في مزاد المخابرات
10
بصّارة لإهانة أهالي المخطوفين

ما تبقى لنا من المحاسبة

٣٠ آب ٢٠١٣ مصطفى رعد حين تم استدعاء الناشط خضر سلامة إلى مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية على خلفية تغريدة على تويتر العام الفائت بحق رئيس الجمهورية ميشال سليمان، ارتدى الوزير زياد بارود معطف بزته السوداء، ركب سيارته، وانطلق إلى قصر بعبدا. وصل بارود إلى مكتب الرئيس، ودخل من دون موعد. وضع يده بحزم على طاولة[…]

اقرأ المزيد

أنت مواطن…إذاً أنت غير موجود

قبل أكثر من عقد من الزمن، وتحديداً في الـ٢٥ من عمري تقريباً، غادرت بيروت الى لندن للعمل في مكتب صحيفة “الحياة”. هناك، أحسست بمزيج من الضياع والحشرية. إنها فُرصة لاكتشاف الذات ومعنى الوجود، أو حتى لامعناه في “جنّة الأفراد” حيث لا عائلة ولا مجتمع يفرض عليك شيئاً. في يومي الأول، وعند مدخل جريدة “الحياة” على[…]

اقرأ المزيد

من مال الريع الإقليمي يا محسنين

لطالما تراءى لي توق الجنرال لكرسي الرئاسة، عروساً دائمة، تتمرن على ارتداء فستانها الأبيض دون وجود عريس فعلي. وما عزز هذه الصورة، بروز الصُهرين؛ واحدٌ مرشح دائم لوزارة الطاقة، والثاني لقيادة الجيش. اكتمل المشهد الخيالي. يصعد على سلالم قصر بعبدا بفستان زفاف أبيض طويل، ويحمل كل صهر طرفاً من ذيله. إنه مشهد خيالي لن يتحقق[…]

اقرأ المزيد

كلنا “فطائس” في حرب “النواصب والروافض”

إنها “فطيسة”. “تمَّ الدعس”، تكبير! هكذا تُبشِّرنا صفحات “فايسبوك” بضحية جديدة في حرب سُنيّة – شيعية باتت طبولها تُقرع بوتيرة متسارعة في لبنان. ولهذا الصراع مفرداته المبتذلة، من استخدام الطرفين كلمة “فطيسة” لإهانة قتلى الآخر، و”النواصب” (الوصف التحريضي ضد السُنّة) و”الروافض” (الوصف التحريضي للشيعة)، إلى عبارات أكثر بذاءة يُستحسن تجنبها رغم رواجها المؤسف. ولهذه الحرب صناعة[…]

اقرأ المزيد

الحرب هي العدو

خلال أسبوع واحد، نشرت صحافيتان دمشقيتان رسالتي وداع لمدينة “لم ولن تعود كما كانت”. الزميلتان، مراسلة هيئة الاذاعة البريطانية لينا سنجاب والصحافية علياء مالك، لا تساورهما أي شكوك في مسؤولية النظام، قمعاً وعنفاً وتدميراً، عمّا حل بسوريا ودمشق. لكن هناك أيضاً ما هو أبعد من أطراف القتال وحججهم: إنها الحرب. Facebook Comments

اقرأ المزيد

عنّي وعن مهندين آخرين

الهولنديون يسمونها “نام غينوت”. رحلة البحث عن أناس يحملون أسماءنا، ومعها قصص كثيرة. الفارس ترسترام في ملحمة الشاعر البريطاني ألغرنون سوينبورن، يجد فارساً على شواطئ بريتاني الفرنسية يحمل اسمه، قبل أن ينطلقا لمواجهة الأعداء. “ولكن على ضفاف البحر حيث في الضحى قد يجدهم خصومهم، يوجد فارسان يحملان اسمي. أحدهم مريض بحزن القلب والأرق، والآخر قلبه[…]

اقرأ المزيد

بصّارة لإهانة أهالي المخطوفين

لم تشهد قضية في تاريخ لبنان إذلالاً ومهانة وإهمالاً بقدر مأساة عائلات ١٧ ألف مفقود ومخفي قسراً بينهم مئات في عهدة النظام السوري، أسوأ سجّاني المنطقة وربما العالم. أهالي المخطوفين، وجلّهم من الزوجات والأمهات، تعرضوا للابتزاز إبان الحرب بُعيد وقوع عمليات الخطف. ميليشيويون ونصابون زاروا منازلهن، مدّعين بأن في حوزتهم معلومات عن المفقودين. هناك من[…]

اقرأ المزيد

Copyright © 2013.